Uncategorized

جامعة بخت الرضا: تقود مبادرة العفو والصلح .. وتنجح فى مسعاها.

قادت جامعة بخت الرضا مبادرة الصلح بين  أسرة  شهيد شرطة الدويم معتز الهدع الذى استُشهد في احداث الجامعة التى حدثت في العام 2016م واسرة الطالب المحكوم عليه بالإعدام  وهذا الامر ليس بغريب على  جامعة بخت الرضا وقد تكللت مساعي الجامعة في المبادرة الطيبة بالنجاح  وتحقق  العفو والصلح بين الطرفين الأمر الذي  يقود للتعايش السلميّ الذى ينشده الجميعٖ , وقد خاطبت  مؤتمر الصلح البروفيسور منى ابراهيم عبدالله مديرة الجامعة  فبعد أن ترحّمت على روح الشهيد قالت: ليس بغريب على الشعب السودانيّ الذى يهتم بقيم الدّين وأصول الشرع ويتمسك بالأخلاق والمروءة وأعمال البر وليس من  الغرابة  أن يكون في المجتمع السودانيّ كبار يعشقون عتق الرقاب ويحققون الصلح ويسعون بين النّاس بالعفو والصفح .وقالت: نحن فى مسعانا للعفو ثقتنا كبيرة في سعة صدر أسرة الفقيد والقائمين عليها وأملنا كبير في  عفوكم، وأضافت قائلة:  العفو من أسرة الشهيد ليس أمراً يدعو للغرابة والدهشه لكنّه يستحق أن يقف  عنده الجميع ليعرفوا أبعاده  وقيمه ودوافعها ونتائجها وأثرها النفسي على العتقاء وذويهم وكذلك مكانة العافين ودرجتهم فى المجتمع السودانى وعند الله عز وجل. وكذلك معرفه مواقف من يقومون بمثل هذا العمل العظيم ويجد القبول من الجميع ويحقق الغايات التى نرمي إليها عن طيب خاطر من أهل الفقيد. وفى ختام كلمتها تقدمت بالشكر والتقدير لأسرة الشهيد ولكل الحضور.من جانبه أشاد عضو المجلس السياديّ البروفيسور صديق تاور بمبادرة وسعي جامعة بخت الرضا بقيادتها  لمؤتمر  تحقيق العفو والصلح وقال: إنّه مسعى كبير فى معانيه وفى قيمه وهو استدعاء لقيمنا الدينية والسودانية وأعرافها السمحة. وفى سياق متصل قال: أيّ فقد هو فقد للبلد والسودان، داعيًا  إلى نشر قيم التّسامح والتعايش السلميّ بين الشعب السودانيّ مشيدًا بما توصلت إليه مبادرة الجامعة ومجتمع مدينة الدويم بصفة خاصة ومجتمع الولاية بصفة عامة إلى مرحله العفو. وأخيرًا تحدث ممثل أسرة الشهيد معتز اللواء شرطة متقاعد حسن يحيى زكريا  قائلاً: لقد جلسنا مع أفراد الأسرة الكريمة وبرضاء تام قررنا العفو, وأضاف إن كان لي من طلب واحد وأنا أنوب عن هذه الأسرة أمامكم  ارجو أن يتقدم لى والدنا يوسف وهو والد أبو بكر المحكوم عليه بالإعدام. وبعدها قام كل الحضور بالتكبير والتهليل والمصافحة والمباركة. الجدير بالذكر ان البروفيسور منى ابراهيم عبدالله مديرة جامعة بخت الرضا عند توليها لإدارة الجامعة  وفى أول اجماع لها مع عمداء الكليات كونت لجنة المساعي الحميدة وقد تكللت مساعي هذه اللجنه بالنجاح .وأخيرا : هكذا هي سماحة الإسلام وسماحة أهل السودان وبكلماتهم  وعباراتهم واعلى مستوياتهم عندما يقولون العفو لله والرسول.

Leave a Reply

Your email address will not be published.